السبت , فبراير 19 2022

أخاف

أخافُ عليكم و أخافُ على نفســـي و على مجتمعـي
من صفاتٍ قد تناثرت طعناتُها في الأجسادِ و العقــــول

هنا طعنةٌ من صديقٍ غيرِ ودود
هنا طعنةٌ من عــــــدوٍ لــــدود
هنا طعنةٌ من بخيــــلٍ مذلـول
هنا طعنةٌ من طمــــاعٍ أكـــول
هنا طعنةٌ من متسلطٍ مَسعور

طعنةٌ من قريــبٍ و من بعيــد
طعنةٌ من جاهلٍ و من مثقف

وهنا طعنةٌ في وطني أدمت كلَّ إنسانٍ غيور

د.فائز محمود سفاف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!