السبت , فبراير 19 2022
الرئيسية / مقالات / أسرار العبقرية – دماغ آينشتاين

أسرار العبقرية – دماغ آينشتاين

1111111

بعد وفاتهِ اختفى دماغهُ …
ألبرت اينشتاين .. واحدٌ من أهمِ الأدمغةِ على مرّ العصور .. فما هو سرُ عبقريته ؟

أوتونيثن صديقُ اينشتاين المقرب
كان متواجداً مع الطبيبِ توماس الذي شرّح جثة اينشتاين و احتفظَ بدماغهِ
على اعتبارهِ كنزاً علمياً لا يقدّرُ بثمن ..
فهل ارتكبَ الطبيبُ أبشعَ جرمٍ أم أنقذَ ما لا يمكنُ انقاذه؟
علماً أن سببَ التشريحِ اختفى معَ اختفاءِ ملفِ التشريح.

قامَ الطبيبُ بدراسةِ الدماغِ بالتفصيل و قطعهُ إلى مئتينِ و أربعينَ جُزء
و قامَ بتصويره من جميعِ الزّوايا و درسَ بنيَتُهُ تحتَ المجهر
و بقيَ محافظاً عليهِ على الرغمِ من الهجومِ و الانتقاداتِ التي طالتهُ
و كان يكتفي بالقولِ إنني لم أكن وحدي في المشرحةِ آنذاك ..
(فقد كان معهُ أوتونيثن صديقُ اينشتاين و منفذُ وصيته)

حديثا قرر عالمان البحثَ في أسرارِ العبقرية و محاولةِ الوصولِ إلى نقاطِ المنشأ
فهل العبقريةُ ماديةٌ متعلقةٌ بالخلايا و النسيجِ العصبيِ ؟
أم أن لها منشأً خيالياً لهُ علاقةٌ بالفكرِ و الخيالِ و التصور ؟

استطاع العالمان عبر متابعاتٍ علميةٍ و بحثيةٍ دقيقةٍ و بمساعدةِ بعضِ العلماءِ التوصل إلى إثباتِ صحة وجهاتِ النظرِ المادية و الخيالية ..
فقد ثبتَ بالدليلِ أن دماغَ اينشتاين يحتوي على الكثيرِ من الخلايا الغروانيةِ التي لها علاقةٌ بكثرةِ النشاطِ حسبَ ما افادت البروفيسورة ماريان دياموند
التي حصلت على جُزءٍ من دماغِ اينشتان بعدما طلبتهُ من الطبيبِ توماس.

و بعد الحصولِ على جميعِ الصورِ الملتقطةِ قديماً للدماغ استطاعَ علماءُ الحاسوبِ من معالجةِ هذة الصور و تحويلها إلى صورةٍ ثلاثيةِ الأبعادِ
تعطي فكرة عن شكلِ و حجمِ دماغِ اينشتاين الذي تبين أنه أكبر بنسبةِ 15% و تحديداً في المنطقةِ الجداريةِ المسؤلة عن المحاكمة و الأعداد.

أيضاً أثبتت الصورةُ الرقمية إمكانيةَ زيادةِ التواصلِ المشبكي بين أقسامِ الدّماغِ بالاستنادِ إلى شقِ سلفيوس.

أما الدكتور ميتشيو عالِمُ الفيزياءِ في جامعةِ نيويورك المتعلقٌ جداً بآينشتاين و المتأثرُ بهِ فقد قالَ:
بأنَ اينشتاين كانَ يطرحُ الأسئلةَ الطفوليةَ و كانَ شديدَ التركيزِ و الإصرار و يبقى في حلِ المسائلِ أياماً و شهوراً و حتى سنوات
و كانَ يفضلُ الخيالِ على المعرفة.

و بعدَ إثباتِ أنَ للعبقريةِ أُسساً تعتمدُ على المادةِ و الخيال
الشيءُ الذي دعمتهُ ثبوتيةُ شقِ سلفيوس التي أعطت دماغَ اينشتاين المزيدَ من التواصلِ بين الاحساسِ و الفكرِ و الخيال
يبقى لدينا سؤالٌ واحد .. هل الخللُ في الجملةِ العصبيةِ لهُ دورٌ في العبقريةِ ؟
عِلماً أنَ المعطياتِ المتوفرَةَ تُشيرُ إلى إمكانيةِ اصابةِ اينشتاين بالتوحد فهوَ قليلُ التواصلِ الإجتماعي ..
فعلى ما يبدو أن المصابينَ بالتوحدِ شديدو الذكاءِ و ميّالونَ إلى الرياضيات و الموسيقا ..
لكن حالياً لا يوجد فحصٌ بيوكيميائي بإمكاننا ان نجريه على دماغِ اينشتاين لإثباتِ التوحد ..
و نكتفي بالقول أن التوحدَ يمكنُ أن يساعدَ في الوصولِ إلى العبقريةِ
فقد كان اينشتاين منعزلاً يقضي في حلِ مسائلهِ الشهورَ و السنين.

إعداد: الدكتور فائز محمود سفاف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!