الأحد , سبتمبر 19 2021
الرئيسية / خواطر / تساؤلات بلا إجابات

تساؤلات بلا إجابات

الثالثةُ والنصفُ فجراً ..
وكالعادة .. الأرقُ يهربُ من مسكنهِ ليأتي إليّ ويزيد سواد الليل سواداً ..

كثيرٌ من التساؤلات تطرق باب عقلي لتفتّش في ثناياه
علّها تجدُ إجاباتٍ متممةٍ لها ولكن دونَ جدوى ..

أتساءلُ كيفَ يمكنُ لإنسانٍ أن يتعفّن داخلَ قوقعة وحدته!

ألا يجدر أن يمتلكَ شخصاً مقرباً يذهبُ إليهِ عندما يخيّم الحزنُ على قلبهِ ويسيطرَ على ملامحهِ البائسة!

كيف يمكنُ لسماءٍ أن تضيء دونَ نجومٍ تتلألأ في أرجائها!
كيف يمكنُ لإنسانٍ أن تعلو وجههُ ضحكة دونَ صديقٍ يروي له نكتة ساذجة!
كيف يمكنُ لأيامٍ أن تتلوّنَ بشتّى ألوانِ الفرحِ دونَ أحدٍ يشارك في إسعاده!
كيف وكيف وكيف!

أتدرون؟ أحياناً أشفق على نفسي
لأنني لستُ مثاليّة للحدّ الذي يجعلني صديقةً جيّدة للآخرين ..
ربما لأني غامضة بعض الشيء لا أحبُّ أن تستباح خصوصياتي من قبلِ الآخرين ..
أو ربما لأن مولودَ برج الأسد كما تتداول صفحات الفيسبوك – رغم عدم تصديقي لها – يمتلك نزعة للغرور والتكبر!

أيعقل أن النّاسَ كلهم يتمتّعونَ بصفةِ المثالية حتى يحظوا بأصدقاءَ يتقاسمونَ معهم أيامَهم بحلوِها ومرِّها!

على أية حال لايهم .. فكلّ ما أحتاجُ إليهِ الآنَ أن يغادرَ ذلكَ الأرق اللّعين قوقعتي ويتركني مع وحدتي العزيزة.

تساؤلات بلا إجابات

بقلم : غنى عبد الكريم البستاني الفتوحي
طالبة في كلية الطب البشري
السنة الثالثة
جامعة حماة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!