السبت , فبراير 19 2022

حِداد

ماذا تُريدُ و قد رَسَمْتَ المُنتَهَى…
و قَطَعتَ أوصالاً بِخَطِّ مِدادِ…
ماذا تريدُ و قد مُنِحْتَ المحتوى…
صدراً رحيباً و الفؤادُ فؤادي…
هل تذكُرُ الوعدَ المُقَدَّسَ أنَّنا…
جسدانِ في قلبٍ وحيدٍ غادي..
قُل لي بأنَّ “الهَجرَ” محضُ خرافةٍ…
موروثةٍ عن ألسُنِ الأجدادِ…
لَو كُنتُ حيَّاً حينها لَ حَرَقتُها…
و مَحَقتُها من مُعجمِ الأضدادِ…
أم أنَّكَ اخترتَ الخيانةَ موطِئاً…
و تَبِعتَ نَزْواتَ الثَّرى لِلوادي…
كُنتَ الحياةَ و كُلَّ شبرٍ فوقَهَا…
كُنتَ المَماتَ و زينةَ الميلادِ…
نارُ الهَوا أضرَمْتُهَا بِأَصابِعِي…
كُلُّ العهودِ تحوَّلَتْ لِرَمادِ…
قد كنتُ أجرَعُ بِالخَطَاباةِ مثلما…
ترنو الحمامةُ في الصَّباحِ الشَّادي…
مِن أينَ تَأتي بالفصاحةِ كُلِّها؟
ضَحِكَتْ ملائكةٌ و أنتَ تُنادي…
أخطَأتُ في رفضِ الرُّجوعِ لَرُبَّما…
لكنَّكَ…قد كُنتَ أنتَ البادي…

الدكتور : ساري محسن سعد
خريج كلية الطب البشري
جامعة دمشق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!