الجمعة , فبراير 18 2022
الرئيسية / خواطر / صمتٌ يضجُّ بالرّحيل

صمتٌ يضجُّ بالرّحيل

من بينِ كلّ ما هو متاحٌ ..اخترتِ الرّحيل !!!!!!!
يا للقسوة !!

عزيزتي ..
لن أُرهقَ نفسي في البحثِ عن السّببِ كالعادة ..
ففي كلّ مرّةٍ ؛ يكونُ النقاشُ عقيماً ..
فالفرقُ الجوهريُّ ..
أنَّ الرّحيلَ سابقاً كانَ الخيارَ الوحيدَ ورغمَ ذلكَ رفضتهِ بقوّةٍ ..!

أمّا الآن فإنَّ الرّحيلَ من بينِ ألفِ خيار ..
وبكلِّ ما تحملينهُ من لا مبالاةٍ ؛ اخترتهِ …!!!

حبيبتي ..
لدي اقتراحٌ أخير ..
بأنْ نستثمرَ الوقتَ المتبقيَ لنا معاً ؛ معاً !
لعلّ قليلاً من هدوئكِ الثّائر يكسرُ برودَ قراركِ ..
ويبعثُ بعضَ الدفءِ بيننا ..

أكرّرُ ..
أنا لا أسعى لثنيكِ عن قراركِ ..
لكنْ ..
ألا تسمحينَ – لنا – بتسعِ دقائقَ ؟
لأعيدَ ترتيبَ الموقفِ كي يليقَ بحزني ..
خمسُ دقائقَ منها أستذكرُ سنينَ حُبّنا الخمس ..!
وثلاثٌ أخرياتٌ أجمعُ بهنّ حقائبَ خيبتي ..
وفي الدّقيقةِ التّاسعة ..
أمسحُ غبارَ الحنينِ عن وجنتي الّتي اعتادتْ حمرةَ شفتيكِ ..
وليسَ هناكَ دقيقةٌ عاشرة ..
فقدِ اختصرتُها لأنّها بثقلِ مثيلاتها التّسعِ على قلبي .!

جميلتي ..
التّفاصيلُ الّتي كانتْ تجمعنا تأبى الإندثارَ من ذاكرتي ..
ولا تقبلُ أنْ تُزَجَّ خلفَ قضبانِ النّسيان ..
فالمشاعرُ ليستْ مجرّدَ ثوبٍ ثقيلٍ نخلعهُ إنْ باغتنا الدفءُ ..
والبُعد لن يلدَ لنا سوى الألم !
فالحياةُ قد أجهضتْ آخرَ ضحكاتها عندما هممتِ بالرحيل
دعينا نناقشُ سببَ رحيلكِ على الأقل !
ليس كي تغيّري قراركِ – كما قلتُ وسأظلُّ أقول – لا يا جميلتي ..!
بل كي أحظى ببضعِ دقائقَ أخرى ..
فبقربكِ يتوقفُ الزّمن ..
لا بل يتجمّدُ بالنسبةِ لي ..
أريدُ أنْ أملأ رئتيَّ بأنفاسكِ للمرّةِ الأخيرةِ لتكونَ ذخيرةً لي ..
إذا ما اختنقَ الجوُّ بضبابِ الذّكرياتِ المحترقة ..

اقتربي مني ..
دعيني أسترجعُ ما تبقى مني صامداً أمامَ كحلِ عينيكِ ..
فأيُّ شابٍّ يستطيعُ البقاءَ كاملاً – دونَ أن يتجزّأ – أمامهما ؟!!
لطالما كانت عيناكِ خارطتي ..
إذا ما تاهتْ – في تفاصيلكِ – بوصلتي .!

وأخيراً ..
غريبتي ..
خذي جُلَّ ما بنيتُ لكِ في داخلي ..
وانصرفي ..
فلم يعدُ هناكَ من فسحةٍ ..
فكلُّ المساحاتِ – في بعدكِ – يخنقها الفراغ ..

عنوان الخاطرة : صمتٌ يضجُّ بالرّحيل
بقلم : أحمد جمال علي
طالب في كلية الطب البشري
السنة السادسة
جامعة تشرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!