الثلاثاء , مايو 11 2021
الرئيسية / خواطر طبيب

خواطر طبيب

قصائد ضاقت أنفاسها ج2

الحاديةَ عشرة ليلاً … وخمسَ عَشَرةَ دقيقة لازالتْ حُروفي مُنسجمةً مع الليل والقوافي لم تستسلم لبردِ الشّتاء .. كلّ شيء في داخلي يُعلن عن ولادَةِ خاطرة أسائلُ هذا الظّلام عنكِ ؟ أينَ ملامح من أكتُب لها ؟ أينَ من كانت خلفَ كواليسَ قصائدي ؟؟ والبحرُ هُنا جانبي … يرسمُ صورتكِ …

أكمل القراءة »

فتنثره الريــح

مَرحَباً مُحَمّد هَادِي .. كيفَ حالُكَ أيُّها العزيزُ .. ها قدْ كَبُرْتَ وأصبَحْتَ في الثامنةَ عشرَ من عُمُرِكَ .. وأقبلتَ على دخولِ الجامعةِ .. أُشجِّعُ قرارَكَ في دراسةِ الطِبِّ البَشريِّ .. إنَّه عِلمٌ رائعٌ .. بَلَغَنِي – ويُؤسِفُنِي سَماعُ ذلكَ – أنَّكَ جالسٌ إلى جوارِ الحائطِ تَصُبُّ أحْزَانكَ عليهِ .. …

أكمل القراءة »

قيدنا أيضاً مجهول

في داخلِ كلّ منا سمير.. أو يزن .. وربّما كلاهُما !! سمير ذلكَ الطفل .. الذي كانَ كما ولدتهُ أمّهُ .. مطهرٌ من الدّنس .. أو كما كان يقولُ يزن ( هاد أنضف رجال بالبلد ) سمير الذي كانَ أكبرَ همه أن يحصلَ على قِطعةِ الحلوى .. وكأنّهُ لم يَذُق …

أكمل القراءة »

جميلتي أتقرئين ؟

أستيقظُ كلّ يومٍ بأملٍ جديد لعلّ الحياةَ تُنيرُ وتستدير تستديرُ لوجهي شاحب اللّون قائلةً أن يا عزيزتي جاءكِ الفَرَجُ المُنير أستيقظُ كلّ يومٍ من حُلمٍ طويل ألا لي أن أسعدَ وأطير؟ فأصطدمُ بالواقِعِ المرير أن هذا ليس إلاّ حُلُمٍ قصير فالنّورُ لن يأتي الاّ بعدَ تعبٍ وعرقٍ غزير جميلتي تقرئين! …

أكمل القراءة »

أخـــاف

فَانيةٌ هيَ الأيّام وتَتبدَّدُ هيَ الأفراح بَاقيةٌ هيَ الآلام وتَتمدَّدُ هيَ الأتراح بَدَتْ نَظرتهُ للحياةِ وكأنَّهُ تَقيّأَ السَّعادةَ في آخرِ نزلةِ خَيبة هل هيَ هكَذا أعراضُ الإكتئابِ واللامبالاة حسبتها أكثر تَعقيداً وغُموضاً ها أنا في حالةٍ يُرثَى عليها أخافُ أخافُ أَن أذوبَ بين الصَّخبِ والهُدوء بينَ الثَّرثرةِ والصَّمت بينَ الأبيضِ …

أكمل القراءة »

يقظة روح عميقة

هل كانَ ذلكَ الكسر العميق في قلبها مختوماً بحبرِ الأرق!؟ حتى فعلتْ كلّ ذلك! هي لم تفعل شيء، هي فقط لم تعد تشعر بالخيبة بل أدركتْ نفسها جيداً أطلقتْ سراحَ أفكارها للديم أطلقتْ عاطفتها للسّماء ندَرت رُوحها للخالق مقتنعة بطيبِ الأثرِ الذي زرعتهُ. أزالتْ غُبارَ القَلقِ وانطلقَت تنهيدتُها للسّماء تمايلَ …

أكمل القراءة »

يا ساكني و سكني

وفي خضمِّ الضّجيجِ والفوضى الظُلمة والنّور اليقين والشّك تخطفني عينيكَ ، أيمكنُ لمقلتينِ لوزيتينِ أن تحتويا مجرّاتٍ من نجومٍ و غبارِ الفضاء؟ أيُّ فضاءٍ هذا الذي يجذبُ قلبي ككوكبٍ صغيرٍ كانَ منفياً و وجدَ نجمهُ الدافئ أخيراً . يانجمي الدافئ. (يسكتُ و يبتسمُ بهدوء) أحبّك . وأُغرقُ يدي الصّغيرةَ في …

أكمل القراءة »

أبجدية قلب تائه

Now you are just a stranger with all my secrets والآن .. أنتَ غريبٌ مع كلّ أسراري مجرّد التفكيرِ في الأمر محزنٌ جداً ، كيفَ لشخصٍ شاركتهُ تفاصيلي وأسراري يُصبح غريباً هكذا ؟! عزيزي دعني أخبركَ أمراً : في داخل كلّ امرأة يوجدُ غرف مقفلة بإحكام هناكَ مطبخٌ للهفة، غرفة …

أكمل القراءة »

علقم الضياع

صمتٌ يكبّلُ حبالنَا الصوتية حيرةٌ وتخبطٌ يقرعُ جُدرانَ جماجمنا الهشّة تعبٌ وخوفٌ يتناوبانِ ليخيّمَ أحدهُما مثقلاً على قفصنا الصّدري طعمُ الضّياعِ تتحسّسهُ حليماتنا الذّوقية صباح مساء رائحةُ المجهول تعشّشت في نفوسنا وتمكنت منها أعيُننا كانَ لها الدّور الأصعبُ فهي مشلولةً لا حراكَ فيها أقدامنا تأبى الجلوس وتختارُ أن تمضي وتمضي …

أكمل القراءة »

الأيـام تتشابه

ثم ماذا ؟ الأيامُ باتت تتشابه… جميعنا نعلمُ أنّ الأيامَ تنسخُ الأيام فما هي إلاّ ساعاتٌ وما السّاعات إلاّ دقائق وما الدّقائق إلاّ لحظات فما الجديد ؟ الجديدُ أنّ الأيامَ في غيابِك تشابَهَتْ بطريقةٍ قاسية البارحة و اليوم وغداً مُنذُ ذلكَ اليوم و لبعد حينٌ غير قريب روتين البُعد القسري …

أكمل القراءة »
error: Content is protected !!