السبت , يناير 29 2022
الرئيسية / أرشيف الوسم : حياة

أرشيف الوسم : حياة

لانهايتك اللعينة

حلقةُ تفكيركَ باتساعها .. ضيّقة مادمتَ تشحَنُها بالسلبيّة باستمرار فتدور حولها عاجزاً حتى لو سلكتَ طُرقاً متفرّقة .. تبقى مأسوراً لأضيَقَ حَلَقة ودوّامتكَ اللّعينةَ لن تترككَ وشأنكَ .. ستحاولُ إلى أن تَسقطَ أرضاً فتنتهي أمامك أنتَ عدو نفسكَ وكفيل بإحراقها أكثر من أي شيء أنتَ نقطة ضعفكَ وأنتَ مصدرُ انهزامك …

أكمل القراءة »

حلم و احتراق

و أنّي جوفاء تذرع رياح اللّيل صدري كما تذرع فضاءً عجوزاً و أنّي أرعى الأفق أمامي بلا عينيه ، يستلّ الصّوت بقيّتي و يرحل …. و أبقى !! ثكلى الحلم ..أبكي حواسّي و أندبُ ملامحي الضّائعة !! ما أردت و لكنّه خياري ! ليس قدري و لكنّها حقيقتي !! أن …

أكمل القراءة »

شتاء وكآبة

الإنتحار .. هو كلمةٌ ذاتُ أبعادٍ متشعّبة كثيرة فهناكَ البُعد السيسيولوجي بمنظورِ عِلم الإجتماع وهناكَ النّظرةُ السيكولوجية النّفسية وهناكَ البُعد الدّيني أمّا هُنا فأودُّ تعريفها بخاطرةٍ متواضعةٍ رُبما تَصف الصّورة بشكلٍ مقبول ! سماءٌ ملبدةٌ بالسّحبِ السّوداء تنجدل في صفحتها الرّعود وتتراءى في فيحائها البُروق تباشيرٌ منذرةٌ بمطرٍ غزير، وطيورٌ …

أكمل القراءة »

نداء قلوب أهلكها الحنين

ياصاحبَ العينين المزيّجة بينَ زُرقة السّماء وخضرة الأشجار أينَ حلّقتَ بتلكَ العينينِ عنا وحَرَمتنا بَريقَ أملها ؟؟؟؟ هل كُنا مجرّدَ ركابٍ متجولينَ في قطارِ حياتكَ السّريع حتى افترقنا وكُنا كبرقٍ أضاءَ بنوره سَوادَ قلبِ الشّتاء لفترةٍ وجيزة ؟؟؟ أينَ أنت ؟؟ ماحالُك ؟؟ هل أصبحنا سُطوراً مَنسيّة أو حُروف خُطّت …

أكمل القراءة »

بعد الغياب

أسميتهُ انتهاء لرُوحي .. وبقيةً من قلبي .. وبسملةً أستفيق على هُداها …. بضعاً مِن نسلِ أحلامي …و قليلاً يظلُ منّي و بعضاً و كلاً يبقى من بعد الغياب !! أسميتهُ مداداً لدمي و امتداداً لصوتي … آخر الكلمات و أوّل التفاتة ! بدايةَ الأُمنية و وعدي الأخير ونهايةَ حبلِ …

أكمل القراءة »

ليس كأي قلب

الهدوءُ الحذر هو ما لاحظتُهُ عندما وصلتُ إلى بابه طرقتُ الباب … فسمعتُ صوتاً يهمس : “ادخُلي … القلبُ قلبُكِ … أنتِ أوّل شخصٍ يطرقُ الباب طالباً الإذن بالدّخول … كلّ الذين أتوهُ قبلكِ .. أتوهُ مدمّرين عابثين”. كانَ منزلاً متواضعاً ذو أربعة أبوابٍ من الغموضِ وعددٍ من شبابيك الشّك …

أكمل القراءة »

حيرة و خروج عن المألوف

عِش ما شِئتَ فإنّكَ ميتٌ وأحببْ من شِئتَ فإنّكَ مُفارِقُه .. أيامٌ تمرُّ عَلَينا أشعرُ أنها غريبة .. إنّها بينَ دقيقةٍ وأُخرى تُغَيِرُ وتعبثُ وتقلّبُ أحوالاً كثيرة .. حلّ علينا وباءٌ فجأة .. نعودُ بذكرياتِ أيامٍ قدومهِ فنرى كَم كُنا مذعورين، خائفين .. ترانا لا نعلمُ إلى متى وإلى أينَ …

أكمل القراءة »

فتنثره الريــح

مَرحَباً مُحَمّد هَادِي .. كيفَ حالُكَ أيُّها العزيزُ .. ها قدْ كَبُرْتَ وأصبَحْتَ في الثامنةَ عشرَ من عُمُرِكَ .. وأقبلتَ على دخولِ الجامعةِ .. أُشجِّعُ قرارَكَ في دراسةِ الطِبِّ البَشريِّ .. إنَّه عِلمٌ رائعٌ .. بَلَغَنِي – ويُؤسِفُنِي سَماعُ ذلكَ – أنَّكَ جالسٌ إلى جوارِ الحائطِ تَصُبُّ أحْزَانكَ عليهِ .. …

أكمل القراءة »

قيدنا أيضاً مجهول

في داخلِ كلّ منا سمير.. أو يزن .. وربّما كلاهُما !! سمير ذلكَ الطفل .. الذي كانَ كما ولدتهُ أمّهُ .. مطهرٌ من الدّنس .. أو كما كان يقولُ يزن ( هاد أنضف رجال بالبلد ) سمير الذي كانَ أكبرَ همه أن يحصلَ على قِطعةِ الحلوى .. وكأنّهُ لم يَذُق …

أكمل القراءة »

جميلتي أتقرئين ؟

أستيقظُ كلّ يومٍ بأملٍ جديد لعلّ الحياةَ تُنيرُ وتستدير تستديرُ لوجهي شاحب اللّون قائلةً أن يا عزيزتي جاءكِ الفَرَجُ المُنير أستيقظُ كلّ يومٍ من حُلمٍ طويل ألا لي أن أسعدَ وأطير؟ فأصطدمُ بالواقِعِ المرير أن هذا ليس إلاّ حُلُمٍ قصير فالنّورُ لن يأتي الاّ بعدَ تعبٍ وعرقٍ غزير جميلتي تقرئين! …

أكمل القراءة »
error: Content is protected !!